Islam and public life منتدى الاسلام والحياه العامه

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم



منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

اهلا بيكم فى المنتدى الاسلامى اتمنى لكم احلى الاوقات فى زكر الله وحب الله


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 57 بتاريخ الخميس 23 أكتوبر 2014 - 21:41
المواضيع الأخيرة
» إكتشاف دورة حياة الشمس ودورانها بهدي القرآن
السبت 15 أكتوبر 2016 - 10:02 من طرف admin

» الاسلام يدعو للتفكر
الخميس 13 أكتوبر 2016 - 16:39 من طرف admin

» كيفية الخشوع في الصلاة
الإثنين 13 أكتوبر 2014 - 0:21 من طرف خالد رشدي

» إكتشاف سرعة إنتقال الصوت في الحرارة بهدي القرآن
الإثنين 13 أكتوبر 2014 - 0:18 من طرف خالد رشدي

» سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون
الثلاثاء 4 فبراير 2014 - 15:00 من طرف admin

»  I ask forgiveness from the Almighty God of all guilt Oznepth
الثلاثاء 4 فبراير 2014 - 14:59 من طرف admin

» يقول عالم أمريكي :-قصه كلب جميله جدا
الإثنين 9 ديسمبر 2013 - 9:59 من طرف admin

» لماذا لانرى الجن والملائكه بينما يراهم الديك والحمار؟؟؟!!
السبت 23 نوفمبر 2013 - 15:09 من طرف admin

» مفهوم الحرية الجنسية للمرأة فى الإسلام
الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 - 14:26 من طرف admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

الصداع ( وجع الرأس)

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 16:00 من طرف admin

الصداع ( وجع الرأس)

العلاج بالقراءة

*ارفع اليدين كما هو الحال في الدعاء واقرأ سورة الحمد والإخلاص والمعوذتين ثم امسح يديك على جسمك ومكان الألم تشفى بإذن الله.
*******
*ضع يدك على موضع الألم وقل ثلاث مرات : (( الله ، الله ، الله …


تعاليق: 0

يات السكينة وادعية التحصين والرقي

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:59 من طرف admin


آيات السكينة وادعية التحصين والرقية -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخواتي في الله

هذه ادعية التحصين وآيات السكينة وادعية الرقية كي تستنزلوا بها الرحمات وتستدفعوا بها شر الاشرار وشر شياطين الجن والانس

بسم الله …


تعاليق: 0

تحصين شامل وبسيط

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:58 من طرف admin


***أعوذبالله السميع العليم من الشيطان الرجيم.من همزه ونفخه ونفثه


****اعوذ بكلمات الله التامات من كل شيطان وهامه ومن كل عين لاامه

***أعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق

****أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات.الاتي …


تعاليق: 0

الحسد ( العين ) :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:57 من طرف admin



الحسد ( العين ) :


ش

بما أن الحسد هو تمني زوال نعمة الغير إذا هو
يؤثر على الشيء الذي تقع عليه العين كالإنسان ،
وما يحتويه جسده من صحة ، وعافية ، والبيت ،
وأثاثه ، والدابة ، والمزرعة ، واللباس ، والشراب
، والطعام ، والأطفال …


تعاليق: 0

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:56 من طرف admin

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟


قد يتبادر إلى الذهن أن الرقية خاصة بعلاج أمراض
العين والسحر والمس ،

وليس لها نفع أو تأثير في الشفاء من الأمراض
الأخرى كالعضوية والنفسية والقلبية !!
وهذا غير صحيح ، ومفهوم خاطئ عن الرقية يجب
أن …

تعاليق: 0

ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin


ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

1 ـ الاعتماد على الله سبحانه وتعالى وتفويض الأمر إليه ،
وكثرة الدعاء والإلحاح في طلب الشفاء ،
فهذه الرقية ما هي إلا سبب أقامه الله تعالى ليظهر
لعباده أنه هو المدبر …


تعاليق: 0

المراد بالرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin



المراد بالرقية :

هي مجموعة من الآيات القرآنية والتعويذات
والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم
يقرؤها المسلم على نفسه ، أو ولده ، أو أهله ،
لعلاج ما أصابه من الأمراض النفسية أو ما وقع له من
شر أعين الإنس والجن ، …


تعاليق: 0

الفرق بين التحصين والرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:53 من طرف admin



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الفرق بين التحصين والرقية
~~~~~~~~~~~~~~~~~
اختلط مفهوم الرقيه والتحصين لدى البعض ولعلنا نوضح في هذا الموضوع مفهوم الرقيه والتحصين:
<< التحصين >>
كلمة …


تعاليق: 0

رقيه عامه بازن الله بنيه المرض

الثلاثاء 24 يوليو 2012 - 13:24 من طرف admin


1)-الفاتحة 0

2)- ( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ *
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا
رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ


تعاليق: 0

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 98 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو LornaJsz230905 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1768 مساهمة في هذا المنتدى في 1751 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

منتدى الاسلام والحياه العامه
المنتدى ملك احمد عبد العزيز محمد هيكل

جميع الحقوق محفوظة
لـ{منتدى الاسلام والحياه العامه } 
®http://shapap.talk4her.comحقوق الطبع والنشر©2012 -

2014

00201002680512


أحاديثُ في الرفقِ بالحيوانِ :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

http://shapap.talk4her.com/ أحاديثُ في الرفقِ بالحيوانِ :

مُساهمة من طرف admin في الخميس 14 فبراير 2013 - 8:24

[b]
أحاديثُ في الرفقِ بالحيوانِ :

عن عبد الله بن جعفر ـ رضي الله عنه ـ قال :
أردَفني رسولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ خلفه ذاتَ يوم ، فأسَرَّ إلَيَّ حديثًا لا أحَدِّثُ به أحدًا من الناس ، وكان أحبَّ ما استتر به رسولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لحاجتِه : هدفٌ أو حائِش النخل ، فدخل حائطا لرجلٍ من الأنصار ، فإذا جَمَلٌ ، فلما رأى النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ حنَّ وذرفتْ عيناهُ ، فأتاه النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فمَسَحَ سراتَه إلَى سنامه وذفراه ، فسكن ، فقال : " من ربُّ هذا الجمل ؟ لِمَن هذا الجمل ؟ "، فجاء فتًى من الأنصار ، فقال : لي يا رسول الله ! فقال :
20 ـ " أفلا تتقي اللهَ في هذه البهيمةِ التِي مَلَّكَكَ اللهُ إيَّاها ؟! فإنَّهُ شكَا إليَّ أنكَ تُجِيعُهُ وتُدْئِبُهُ " .

عن سهلِ بنِ مُعاذ بن أنس عن أبيه ـ رضيَ الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه ـ قال :
21 ـ " ارْكَبُوا هذهِ الدوابَّ سالِمَةً ، وايْتَدِعُوهَا سالِمَة ، ولا تتَّخِذوها كرَاسِيَّ " .

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
22 ـ " إيَّاكُمْ أن تَتَّخِذُوا ظهورَ دوابِّكُمْ مَنَابِرَ ؛ فإنَّ اللهَ تعالى إنَّمَا سخَّرها لَكُمْ لِتُبَلِّغَكُمْ إلى بَلَدٍ لمْ تَكُونُوا بَالِغيهِ إلا بِشِقِّ الأنْفُسِ ، وجَعَلَ لَكُم الأرْضَ ؛ فعَلَيْها فاقْضُوا حاجَاتِكُمْ " .

عن سهل بن الحنظلية ـ رضي الله عنه ـ قال :
مرَّ رسولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ببعيرٍ قد لَحِق ظهرُه ببطنِه ، فقال :
23 ـ " اتَّقُوا اللهَ في هذهِ البهائمِ الْمُعْجَمَةِ ؛ فارْكَبُوها صالِحَةً ، وكِلوهَا صالِحَةً " .

عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال :
مرَّ رسولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على رجلٍ واضعٍ رجلَهُ على صَفْحَةِ شاةٍ ، وهو يَحُدُّ شَفْرتَه ، وهيَ تلحظُ إليه بِبَصَرِها ، فقال :
24 ـ " أفَلا قَبْلَ هَذا ؟! أتريد أن تميتها موتَتَيْن ؟! " .

عن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبيه قال :
كنا مع رسولِ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في سفرٍ ، فانطلقَ لحاجة، فرأيْنا حُمَّرةً معها فَرخانِ ، فأخذنا فرخَيْها ، فجاءت الْحُمَّرة ، فجعلت تَفَرَّش ، فجاءَ النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال :
25 ـ " مَنْ فَجَعَ هذهِ بِوَلَدِها ؟! رُدُّوا وَلَدَها إليْها " .

وزاد أبو داود :
" ورأى قريةَ نملٍ قد حرقناها ، فقال : " مَن حرق هذه ؟ " قلنا : نحن . قال :
" إنَّه لا يَنْبَغِي أنْ يُعَذِّبَ بالنارِ إلا ربُّ النارِ " .

عن معاوية بن قرة عن أبيه قال :
قال رجلٌ : يا رسولَ الله ! إني لأذبحُ الشاةَ فأرحَمُها . قال :
26 ـ " والشاةُ إن رحِمْتَها ؛ رحِمَكَ الله " .

عن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :
27 ـ " مَنْ رَحِمَ ـ وَلَوْ ذَبِيحَةَ عُصْفُورٍ ـ ؛ رَحِمَهُ الله يَوْمَ القِيَامَةِ " .

عن عبدِ الله بن عمرَ ـ رضي الله عنهما ـ عن النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :
28 ـ " عُذِّبَتْ امْرَأةٌ في هِرَّةٍ سَجَنَتْها حتى ماتَتْ فدَخَلتْ فيها النارَ ؛ لا هيَ أطعمَتْها وسَقَتْها إذْ حَبَسَتْها ، ولا هِيَ تَرَكَتْها تأكُلُ مِنْ خَشاشِ الأرْضِ " .

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
29 ـ " بَيْنَما رجلٌ يَمْشِي بطريقٍ ؛ إذِ اشْتَدَّ عليهِ العَطَشُ ، فوَجَدَ بِئْرًا ، فنَزَلَ فيها فشرِبَ وخرَجَ ، فإذا كلبٌ يلهثُ يأكُلُ الثَّرَى مِنَ العَطَشِ ، فقال الرجلُ : لقد بَلَغَ هذا الكلبَ مِن العَطَش مثلُ الذي بَلَغَ مِنِّي ، فنَزَلَ البِئْرَ ، فملأ خُفَّهُ ، ثُمَّ أمسَكَه ُبِفِيهِ حتى رَقِيَ ، فسَقَى الكلبَ ؛ فشَكَرَ الله له ، فغَفَرَ له . فقالوا : يا رسول الله ! وإنَّ لنا في البهائمِ لأجْرًا ؟ فقالَ : في كلِّ ذاتِ كبْدٍ رَطْبَةٍ أجْرٌ " .

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
30 ـ " بَينَما كَلبٌ يُطيفُ برَكيَّةٍ قدْ كادَ يَقتُلُهُ العَطَشُ ؛ إذْ رأتْهُ بَغِيٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إسْرائِيلَ ، فنَزَعَتْ مُوقَهَا ، فاسْتَقَتْ لهُ بِهِ فسَقَتْهُ إيَّاهُ ، فغُفِرَ لها بِهِ " .


آثار في الرفق بالحيوان :

أ ـ عن المسيِّب بن دار قال :
" رأيتُ عمرَ بنَ الخطّابِ ضربَ جَمَّالا ، وقالَ : لِمَ تَحمِلُ على بعيرِكَ ما لا يُطيق ؟! " .

ب ـ عن عاصم بن عُبيد الله بن عاصِم بن عمرَ بنِ الخطاب :
" أنَّ رجُلا حَدَّ شَفْرَةً ، وأخذ شاةً لِيذبَحَها ، فضَرَبَهُ عمرُ بالدِّرَّة ، وقال : أتعَذِّبُ الرّوحَ ؟! ألا فعلتَ هذا قبلَ أن تَأخُذَهَا ؟! " .

ج ـ عن مُحمد بنِ سِيرين :
أنَّ عمرَ ـ رضي الله عنه ـ رأى رجلا يَجُرُّ شاةً لِيذبَحَها ، فضَرَبَهُ بالدِّرَّةِ ، وقال : سُقْها ـ لا أمَّ لكَ ـ إلى الموتِ سَوْقًا جمِيلا " .

د ـ عن وهْبِ بن كَيْسان :
" أنَّ ابنَ عمر رأى راعيَ غنمٍ في مكانٍ قبيحٍ ، وقد رأى ابنُ عمرَ مكانًا أمْثَلَ منه ، فقال ابنُ عُمَر : ويْحَكَ يا راعي ! حَوِّلْها ؛ فإنِّي سَمعتُ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقولُ :
" كلُّ راعٍ مَسؤولٌ عنْ رَعِيَّتِه " .
هـ ـ عن معاويةَ بن قرة قال :
كان لأبي الدَّرْداء جَمَلٌ يُقال له : ( دمون ) ، فكان إذا اسْتَعارُوه منه ؛ قال : لا تَحْمِلوا عليه إلا كَذَا وكذا ؛ فإنه لا يُطيقُ أكثرَ مِن ذلك ، فلما حَضَرَتْهُ الوفاةُ قال : يا دمون ! لا تُخاصِمْني غَدًا عندَ ربِّي ؛ فإني لمْ أكنْ أحْمِلُ عليكَ إلا ما تُطيقُ " .

و ـ عن أبي عثمان الثقفي قال :
كانَ لِعمرَ بنِ عبدِ العزيز ـ رضي الله عنه ـ غلامٌ يَعْمَل على على بَغْلٍ له ، يأتيهِ بدِرْهَمٍ كلَّ يومٍ ، فجاء يومًا بدرهمٍ ونِصف ، فقال : أما بدا لكَ ؟ قال : نفقتِ السوقُ . قال : لا ؛ ولكنكَ أتْعَبْتَ البَغْلَ ! أجِمَّهُ ثلاثةَ أيّامٍ .


قال العلامة الألباني:

تلكَ هي بعضُ الأثار التي وفقتُ عليها حتى الآن ، وهي تدلُّ على مبلغِ تأثُّرِ المسلمين الأوَّلين بتوجيهاتِ النبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الرفق بالحيوان ، وهي في الحقيقة قُلٌّ مِن جُلٌّ ، ونقطةٌ من بَحر ، وفي ذلك بيانٌ واضحٌ أن الإسلام هو الذي وضع للناس مبدأ الرفق بالحيوان ؛ خلافا لما يظنُّه بعضُ الجهّال بالإسلام أنه من وضْعِ الكفار الأوروبيين ، بل ذلك من الآداب التي تلقَّوها عن المسلمين الأوّلين ، ثم توسّعوا فيها ، ونظّموها تنظيمًا دقيقا ، وتبنَّتْها دولُهم ، حتى صار الرفقُ بالحيوان من مزاياهم اليوم ، حتى توهَّم الجُهّال أنه من خصوصياتِهم ! وغرَّهم في ذلك أنه لا يكاد يُرى هذا النظام مطبَّقا في دولةٍ من دولِ الإسلام ، وكانوا هم أحقَّ بِها وأهلَها !

وقد بلغ الرفقُ بالحيوان في بعض البلاد الأوروبية درجةً لا تَخلو من المغالاة ، ومن الأمثلة على ذلك ما قرأتُه في " مجلة الهلال " [ مجلد 27 ج9 ص126 ] تحت عنوان : " الحيوان والإنسان " :

" إن محطة السِّككِ الحديدية في [ كوبنهاجن ] كان يتعشْعشُ فيها الخفافيش زهاء نصف قرن ، فلما تقرر هدمُها وإعادةُ بنائِها ؛ أنشأتِ البلديةُ بُرجًا كُلفتُه عشراتُ الألوف من الجنيهات ؛ منعًا من تشرُّدِ الخفاش " .

وحَدَث منذ ثلاثِ سنوات أن سقط كلبٌ صغيرٌ في شِقٍّ صغيرٍ بين صخرتين في إحدى قرى [ إنكلترا ] ، فجنَّد له أولو الأمر مائةً من رجالِ المطافئ لقطْعِ الصخور وإنقاذِ الكلب !

وثار الرأيُ العامُّ في بعضِ البلادِ أخيرًا عندما اتُّخِذَ الحيوانُ وسيلةً لدراسة الظواهر الطبيعية ؛ حين أرسلتْ روسيا كلبًا في صاروخِها ، وأرسلتْ أمريكا قِرْدًا !!


ـــــــــــــــــــــــــ

( السلسلة الصحيحة ، ج1 / ق1 ص : 58-70 )

رد مع اقتباس رد مع اقتباس
07-25-2005 #2
Darwin
Darwin غير متواجد حالياً عضو

تاريخ التسجيل
Mar 2005
المشاركات
875
المذهب أو العقيدة

افتراضي

لعلنا نتساءل هل كان الرفق بالحيوان مبنيًا على أمور علمية ذات مصلحة ومنفعة حقيقية أمر أن كثيرًا منها مبني على معتقدات الأديان ما وراء الطبيعية للظواهر والانطباعات حول الحيوانات...

نأخذ مثالاً:

(...) الخفاش والضفدع

عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه قال :

لا تقتلوا الضفادع فإن نقيقها تسبيح ، ولا تقتلوا الخفاش ، فإنه لما خرب بيت المقدس قال : يا رب سلطني على البحر حتى أغرقهم

الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن الملقن - المصدر: البدر المنير - الصفحة أو الرقم: 6/346

فهذا الحديث يعطي فكرة جيدة عن اعتقاد الإسلام وانطباعاته المسبقة تجاه الحيوانات فيما يسميه البعض الآن "الإعجاز" أو "الرفق بالحيوان"..

بينما بنظرة حيادية للموضوع، نرى تناقضات أخرى للموضوع ليس لها تفسير علمي، ونتمنى أن نرى تفسير أصحاب الرفق الإسلامي بالحيوان

إهلاك الخنزير

لا تقوم الساعة حتى ينزل عيسى ابن مريم حكما مقسطا وإماما عدلا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد

الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3312 حة أو الرقم: 2260

الفتك بالغراب

خمس فواسق تقتلن في الحل و الحرم : الحية، و الغراب الأبقع، و الفأرة، و الكلب العقور، و الحديا
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3244

إفناء الوزغ

أن إبراهيم لما ألقي في النار لم تكن في الأرض دابة إلا أطفأت النار غير الوزغ فإنها كانت تنفخ عليه فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله

الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2634

فهذه الأحاديث، تبين النزعة الدينية لتبرير الأفعال، وإلا، فما تعليل قتل الخنزير؟؟؟؟

لا نختلف على أن قتل الجرذ والفأر مفيد في التخلص من الأوبئة، لكن هل هذه نظرة الإسلام إلى سبب قتلها؟؟ (...)

جاءت فأرة تجر الفتيلة، وألقتها بين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على الخمرة التي كان قاعدا عليها، فأحرقت منها مثل موضع الدرهم، فقال : إذا نمتم فأطفئوا سرجكم ؛ فإن الشيطان يدل مثل هذه على هذا، فيحرقكم

الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: له شاهد - المحدث: الألباني - المصدر: مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 4233


ولنأخذ هذا الحديث (...) لتتجلى النظرة أكثر!

يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب. ويقي ذلك مثل مؤخرة الرحل

الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 511

############

حديث آخر (...) في تحقير الحيوانات

يا أعرابي ! إن الله غضب على سبطين من بني إسرائيل فمسخهم دواب يدبون في الأرض، فلا أدري لعل هذا منهايعني الضب فلست آكلها و لا أنهى عنها

الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7849


ولا ننسى أخذ القرآن لعادة العرب في (...) عن طريق التشبيه بالحيوان، فشتائم "يا كلب" و "يا حمار" هي من عادات العرب، بينما في الغرب لو قلتها لشخص لضحك على كلامك، فالكلب والحمار حيوانات مثل أي حيوان وليست مسبة!

فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ

مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا

وهذا دليل على عدم اهتمام القرآن بالرفق بالحيوان! بل #############

فماذا سيحدث لو قال: "كمثل الزرافة تحمل أسفارًا"؟؟؟ فالإثنان سيؤديان إلى نفس النتيجة وهي عدم تطبيق الأسفار..

كما نذكر قصة الرفق بالحيوان الذي مدحه القرآن في تصرف سليمان النبي حينما ذبح عشرات الخيول لأنه نسي!
#############

رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ

وأخيرًا، تبقى هذه القصة غصة في حلوقكم منطقيًا وعقلانيًا وفكريًا ودعويًا

عن عمرو بن ميمون قال : رأيت في الجاهلية قردة اجتمع عليها قردة، قد زنت، فرجموها، فرجمتها معهم

الراوي: حصين - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3849

[/b]

admin
Admin

عدد المساهمات : 1795
ممكن تقييمك للمنتدى : 5394
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
الموقع : مصر

http://shapap.talk4her.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى