Islam and public life منتدى الاسلام والحياه العامه

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم



منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

اهلا بيكم فى المنتدى الاسلامى اتمنى لكم احلى الاوقات فى زكر الله وحب الله


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 57 بتاريخ الخميس 23 أكتوبر 2014 - 21:41
المواضيع الأخيرة
» إكتشاف دورة حياة الشمس ودورانها بهدي القرآن
السبت 15 أكتوبر 2016 - 10:02 من طرف admin

» الاسلام يدعو للتفكر
الخميس 13 أكتوبر 2016 - 16:39 من طرف admin

» كيفية الخشوع في الصلاة
الإثنين 13 أكتوبر 2014 - 0:21 من طرف خالد رشدي

» إكتشاف سرعة إنتقال الصوت في الحرارة بهدي القرآن
الإثنين 13 أكتوبر 2014 - 0:18 من طرف خالد رشدي

» سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون
الثلاثاء 4 فبراير 2014 - 15:00 من طرف admin

»  I ask forgiveness from the Almighty God of all guilt Oznepth
الثلاثاء 4 فبراير 2014 - 14:59 من طرف admin

» يقول عالم أمريكي :-قصه كلب جميله جدا
الإثنين 9 ديسمبر 2013 - 9:59 من طرف admin

» لماذا لانرى الجن والملائكه بينما يراهم الديك والحمار؟؟؟!!
السبت 23 نوفمبر 2013 - 15:09 من طرف admin

» مفهوم الحرية الجنسية للمرأة فى الإسلام
الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 - 14:26 من طرف admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

الصداع ( وجع الرأس)

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 16:00 من طرف admin

الصداع ( وجع الرأس)

العلاج بالقراءة

*ارفع اليدين كما هو الحال في الدعاء واقرأ سورة الحمد والإخلاص والمعوذتين ثم امسح يديك على جسمك ومكان الألم تشفى بإذن الله.
*******
*ضع يدك على موضع الألم وقل ثلاث مرات : (( الله ، الله ، الله …


تعاليق: 0

يات السكينة وادعية التحصين والرقي

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:59 من طرف admin


آيات السكينة وادعية التحصين والرقية -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخواتي في الله

هذه ادعية التحصين وآيات السكينة وادعية الرقية كي تستنزلوا بها الرحمات وتستدفعوا بها شر الاشرار وشر شياطين الجن والانس

بسم الله …


تعاليق: 0

تحصين شامل وبسيط

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:58 من طرف admin


***أعوذبالله السميع العليم من الشيطان الرجيم.من همزه ونفخه ونفثه


****اعوذ بكلمات الله التامات من كل شيطان وهامه ومن كل عين لاامه

***أعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق

****أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات.الاتي …


تعاليق: 0

الحسد ( العين ) :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:57 من طرف admin



الحسد ( العين ) :


ش

بما أن الحسد هو تمني زوال نعمة الغير إذا هو
يؤثر على الشيء الذي تقع عليه العين كالإنسان ،
وما يحتويه جسده من صحة ، وعافية ، والبيت ،
وأثاثه ، والدابة ، والمزرعة ، واللباس ، والشراب
، والطعام ، والأطفال …


تعاليق: 0

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:56 من طرف admin

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟


قد يتبادر إلى الذهن أن الرقية خاصة بعلاج أمراض
العين والسحر والمس ،

وليس لها نفع أو تأثير في الشفاء من الأمراض
الأخرى كالعضوية والنفسية والقلبية !!
وهذا غير صحيح ، ومفهوم خاطئ عن الرقية يجب
أن …

تعاليق: 0

ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin


ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

1 ـ الاعتماد على الله سبحانه وتعالى وتفويض الأمر إليه ،
وكثرة الدعاء والإلحاح في طلب الشفاء ،
فهذه الرقية ما هي إلا سبب أقامه الله تعالى ليظهر
لعباده أنه هو المدبر …


تعاليق: 0

المراد بالرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin



المراد بالرقية :

هي مجموعة من الآيات القرآنية والتعويذات
والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم
يقرؤها المسلم على نفسه ، أو ولده ، أو أهله ،
لعلاج ما أصابه من الأمراض النفسية أو ما وقع له من
شر أعين الإنس والجن ، …


تعاليق: 0

الفرق بين التحصين والرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:53 من طرف admin



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الفرق بين التحصين والرقية
~~~~~~~~~~~~~~~~~
اختلط مفهوم الرقيه والتحصين لدى البعض ولعلنا نوضح في هذا الموضوع مفهوم الرقيه والتحصين:
<< التحصين >>
كلمة …


تعاليق: 0

رقيه عامه بازن الله بنيه المرض

الثلاثاء 24 يوليو 2012 - 13:24 من طرف admin


1)-الفاتحة 0

2)- ( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ *
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا
رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ


تعاليق: 0

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 98 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو LornaJsz230905 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1768 مساهمة في هذا المنتدى في 1751 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

منتدى الاسلام والحياه العامه
المنتدى ملك احمد عبد العزيز محمد هيكل

جميع الحقوق محفوظة
لـ{منتدى الاسلام والحياه العامه } 
®http://shapap.talk4her.comحقوق الطبع والنشر©2012 -

2014

00201002680512


والغرب: صراع الثقافات ينذر بصراع الحضارات

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

http://shapap.talk4her.com/ والغرب: صراع الثقافات ينذر بصراع الحضارات

مُساهمة من طرف admin في الأحد 10 فبراير 2013 - 14:52

ما الفرق بين الحضارة والثقافة؟
الفرق دقيق الى حد الالتباس. لكنه في الوقت ذاته كبير. فالحضارة انجاز تاريخي لأمة او مجموعة بشرية تساهم فيه في المسيرة الانسانية نحو عالم افضل في المعرفة والتقنية والرفاهية.

الثقافة جزء من كل. هي وجه من الوجوه المتعددة للحضارة. انها منظومة من الافكار والقيم والتقاليد التي تراكمت مع الزمن في البيئة والتراث لتشكل المزاجية النفسية والحالة الذهنية او العقلية السائدة في مجتمع ما.

والحضارة هي الثابت الذي يسهل رصده في تاريخ الامة او المجتمع، لان الحضارة في موتها او تواصل حياتها وعطائها تشكل الصرح المادي الطافي والملموس والمحسوس الظاهر الذي لا يمكن دحضه او تجاهله.

اما الثقافة فهي المتحول والمتغير في الحضارة الذي يصعب احيانا رصده وفهمه. واذا كان من السهل قراءة التقاليد، فمن الصعب رصد الافكار والقيم او متابعة المزاجية الثقافية، لسرعة تحولها وتغيرها بفعل الظروف المتقلبة.

ولا شك ان العرب والمسلمين انتجوا حضارة تاريخية واضحة المعالم وقوية التأثير في الحضارات الانسانية. والاسلام كدين وثقافة هو الموروث الثابت والراسخ في الشخصية القومية العربية، وهو ايضا كذلك في المجتمعات الاسلامية، وبالتالي لا يمكن نفي دوره وتأثيره في صياغة العقل العربي والاسلامي.

لكن الذهنية الثقافية للعقل العربي الاسلامي والمزاجية النفسية في المجتمعات الاسلامية، شهدتا اطوارا وتحولات مختلفة في ظروف تاريخية متغيرة منذ فجر الاسلام الى الحاضر العربي والاسلامي الراهن. وباختصار شديد، فقد انعكست هذه المتغيرات في انفتاح العقل العربي او انغلاقه، وفي ازدهار الحوار الاجتماعي والحضاري او في انطواء وتخلف المجتمعات العربية والاسلامية.

ومن الاختصار الى شيء من التفصيل، اقول ان اسلام الالفية الميلادية الاولى اثرى العقل العربي، بتشجيعه الاجتهاد في الدين، والتوثيق العلمي الدقيق للحديث النبوي باعتباره المصدر الرديف للشريعة بعد النص القرآني، ثم بالانفتاح على الثقافات الانسانية المتنوعة بلا اية عقد وحساسيات.

ومنح الانتشار السريع للاسلام العرب ثقة متناهية بالذات والنفس، بحيث شهد الاسلام الاول جدلية ثقافية مزدهرة داخل المجتمع العربي تناولت بشجاعة صميم المقدس الديني، من حيث الايمان البديهي به كوحي يوحى او من حيث التمسك بانه يقين يستند الى البرهان العقلي.

وبلغ الانفتاح الديني ذروته في عهد الخليفة العباسي المأمون الذي تبنى رسميا مذهب المعتزلة العقلاني في مواجهة المذهب الحنبلي. وانشأ «بيت الحكمة» لمواصلة الترجمة. وكان الغرض الاول من ترجمة الفلسفة الاغريقية اسناد الايمان الديني باليقين المعرفي والبرهان الفلسفي.

غير ان المأمون كان الاستثناء. فالدولة العربية والدويلات الاسلامية الاجنبية التي خلفتها في ديار العرب والاسلام كانت، عموما، اميل الى تبني الاسلام التقليدي الاكثر قدرة على استمالة جماهير العامة ذات الايمان العفوي، وكانت اشد معارضة لاسلام المعتزلة العقلاني الذي كان في الواقع اسلام الاقلية النخبوية المثقفة (الخاصة).

وشهدت بدايات الالفية الميلادية الثانية الانطفاء التدريجي الجدلي والثقافي للعقل العربي باعلان المذاهب السنية والشيعية خاتمة الاجتهاد في التفسير الديني. ولعل الدافع الى ذلك هو خوف فقهاء السنة والشيعة، على الاسلام الملتزم بالتفسير الصريح والبسيط للقرآن الكريم والحديث النبوي، من المذاهب والبدع التي ذهبت في الاجتهاد والتأويل والاستعارة من العقائد والفلسفات والاديان الاخرى، الى درجة احدثت انقسامات خطيرة حول العقيدة في المجتمعات العربية والاسلامية.

غير ان حالة الانطفاء الفكري ما لبثت ان تحولت الى حالة موت للعقل العربي والاسلامي في القرون الوسيطة. وهذه المرحلة الاجتماعية والثقافية الخاملة مهمة للغاية، لانها شبيهة بالموت الثاني للعقل العربي في الحالة الذهنية والنفسية التي تلف في هذه الايام المجتمعات العربية والاسلامية.

فقد برز آنذاك ائمة اقوياء الشكيمة والشخصية وشديدو الغيرة على الدين، لكنهم استكملوا في هذا الحب الجارف اغلاق باب الاجتهاد نهائيا بالالتزام الحرفي والضيق في تفسير وشرح الاجتهاد السلفي. وكان حافزهم للانغلاق بالاسلام هو الخوف عليه من الغزو الاجنبي المروع للمشرق العربي الذي دمر مراكز الاشعاع الثقافي والديني في المدن الكبرى كبغداد ودمشق.

وكانت الهجمة الصليبية بالذات بمثابة صدام حضاري مسلح ودموي افعلته الاصولية المسيحية الغربية ضد اسلام عربي ومشرقي، مستغلة ظاهرة الانغلاق والضعف والتشرذم السياسي والمذهبي فيه.

ثم بهذا العقل التواكلي والذهنية النفسية والاجتماعية الغافية والمنغلقة، واجه العالم العربي صدمة الاحتكاك بالغرب العلماني اللاديني منذ بداية القرن التاسع عشر. وقد اتخذ هذا الاحتكاك طابعين مختلفين متناقضين: فقد كان حوارا بين ثقافات انتهى بمحاولة عربية للتوفيق بين التراث والحداثة الغربية. وكان صراعا ثقافيا وحضاريا متجددا بين نخب ثقافية فكرية وسياسية عربية متقلبة بشكل وآخر للافكار الغربية ورافضة ومقاومة لاستعمارها العنصري.

لكن ماذا كان موقف الاسلام ومؤسساته ورجاله من الاحتكاك بالغرب ومن المحاولة التوفيقية بين الموروث والحداثة؟

لقد حاولت الاصلاحية الافغانية الاولى (للتميز بينها وبين الجهادية الافغانية الحالية) مسايرة المحاولة التوفيقية العربية، مع تركيز اشد على الانفتاح الديني والتربوي وتحديث المؤسسات التعليمية الدينية.

لكن الموت المبكر للشيخين الافغاني ومحمد عبده اخلى الطريق امام شيخ كان تلميذهما وثالثهما في هذه الاصلاحية.

كانت الصدمة الثقافية والحضارية مع الغرب وازدهار الفكر والثقافة والادب العربي التوفيقي فوق ما تتحمله طاقة الفكر السلفي. وكان ذلك كافيا لالهام الشيخ رشيد رضا لحركة الاخوان الدينية والسياسية في رفض هذا التوفيق، وفي معارضة الحوار الثقافي مع الغرب، وفي طرح الاسلام السني بتفسيره الاجتهادي السلفي منهجا اجتماعيا ونظاما للحكم.

نجحت الحركة القومية العربية في تحييد سلاح الجهادية الاخوانية، لكن الهزيمة القومية في الصدام مع المشروع الصهيوني، وفي خطأ تبني الماركسية المأزومة كمنهج اوروبي مستورد ولا ديمقراطي للتطوير الاجتماعي، فسحت المجال لازدهار حركات اسلامية اشد تزمتا وتقشفا من الحركة الاخوانية الخائفة والمترددة في تجديد حوارها المسلح مع الانظمة العربية.

وعلى ركام واطلال الحركة القومية المهزومة قام شكل غريب من الحوار الثقافي والتعاون السياسي بين الاسلام الجهادي والمؤسسة الاميركية، لخدمة الانظمة واسنادها في ضربها لليسار الناصري والماركسي. وما لبث هذا التعاون ان تحول الى «جهادية» اميركية ـ افغانية لضرب «الكفر» الماركسي والسوفييتي في افغانستان.

كان النصر «الافغاني» مغريا للافغان العرب لشن حرب جهادية اخرى ضد اميركا التي تخلت فجأة عن حضانتهم وتمويلهم، وضد الانظمة والمجتمعات العربية والاسلامية لاعادة اسلمتها واخراجها من «جاهليتها» بتلقينها اسلام القرون الوسطى، اسلام الرفض والقطيعة مع الثقافات، واسلام الصدام مع الحضارات.

افتعال الصدام المتعمد مع حضارة الغرب يغري دوائر عسكرية وفكرية وسياسية كثيرة في الغرب الاوروبي، والاميركي بالذات، للتخلي عن ظاهرة الحوار بين الثقافات والحضارات والاديان، وعن ظاهرة التسامح وتقبل الاسلام المهاجر الى الغرب، لقبول التحدي وللدخول في مواجهة مسلحة مع الاسلام.

والصدام الى الآن محصور في اطار صراع مسلح بين الغرب وشريكه الى الاسلام «الجهادي». لكن الخطر الكبير في تحوله الى صدام حضاري واسع وغير متكافئ، يكمن في احتمال انجذاب اوسع لدى المجتمعات العربية والاسلامية، نحو الانبهار بالجهادية الافغانية، وتبني ذهنية الحصار والعزلة والتعصب لديها، والظن انها الجهادية المؤهلة لكسب الصراع مع غرب علماني «كافر»، ولهزيمة ربيبته الصهيونية.

وما زلت على قناعة راسخة بأن النظام العربي حفر لنفسه فخا. فهو يتحمل مسؤولية كبيرة في ترويج اسلام التلقين الذي مهد عبر الشاشة الرسمية، الارضية المؤهلة لصعود الاسلام المتقشف، وعبر السماح لمجتمعات عميقة الايمان وضعيفة الوعي والثقافة، بتداول كتب التفسير الديني المستوردة من ائمة القرون الوسطى، دون السماح للاعلام الرسمي وللمثقف العقلاني العربي، بوضع هذه الكتب على مائدة العرض وتحت مجهر البحث والنقد، لمعرفة ما يجول حقا في عقل وفكر الاسلام الافغاني، ولكشفه وتعريته امام نفسه وامام مجتمعه بالحجة واليقين والبرهان العقلي.

admin
Admin

عدد المساهمات : 1795
ممكن تقييمك للمنتدى : 5394
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
الموقع : مصر

http://shapap.talk4her.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى