Islam and public life منتدى الاسلام والحياه العامه

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم



منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

اهلا بيكم فى المنتدى الاسلامى اتمنى لكم احلى الاوقات فى زكر الله وحب الله


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 57 بتاريخ الخميس 23 أكتوبر 2014 - 21:41
المواضيع الأخيرة
» إكتشاف دورة حياة الشمس ودورانها بهدي القرآن
السبت 15 أكتوبر 2016 - 10:02 من طرف admin

» الاسلام يدعو للتفكر
الخميس 13 أكتوبر 2016 - 16:39 من طرف admin

» كيفية الخشوع في الصلاة
الإثنين 13 أكتوبر 2014 - 0:21 من طرف خالد رشدي

» إكتشاف سرعة إنتقال الصوت في الحرارة بهدي القرآن
الإثنين 13 أكتوبر 2014 - 0:18 من طرف خالد رشدي

» سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون
الثلاثاء 4 فبراير 2014 - 15:00 من طرف admin

»  I ask forgiveness from the Almighty God of all guilt Oznepth
الثلاثاء 4 فبراير 2014 - 14:59 من طرف admin

» يقول عالم أمريكي :-قصه كلب جميله جدا
الإثنين 9 ديسمبر 2013 - 9:59 من طرف admin

» لماذا لانرى الجن والملائكه بينما يراهم الديك والحمار؟؟؟!!
السبت 23 نوفمبر 2013 - 15:09 من طرف admin

» مفهوم الحرية الجنسية للمرأة فى الإسلام
الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 - 14:26 من طرف admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

الصداع ( وجع الرأس)

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 16:00 من طرف admin

الصداع ( وجع الرأس)

العلاج بالقراءة

*ارفع اليدين كما هو الحال في الدعاء واقرأ سورة الحمد والإخلاص والمعوذتين ثم امسح يديك على جسمك ومكان الألم تشفى بإذن الله.
*******
*ضع يدك على موضع الألم وقل ثلاث مرات : (( الله ، الله ، الله …


تعاليق: 0

يات السكينة وادعية التحصين والرقي

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:59 من طرف admin


آيات السكينة وادعية التحصين والرقية -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخواتي في الله

هذه ادعية التحصين وآيات السكينة وادعية الرقية كي تستنزلوا بها الرحمات وتستدفعوا بها شر الاشرار وشر شياطين الجن والانس

بسم الله …


تعاليق: 0

تحصين شامل وبسيط

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:58 من طرف admin


***أعوذبالله السميع العليم من الشيطان الرجيم.من همزه ونفخه ونفثه


****اعوذ بكلمات الله التامات من كل شيطان وهامه ومن كل عين لاامه

***أعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق

****أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات.الاتي …


تعاليق: 0

الحسد ( العين ) :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:57 من طرف admin



الحسد ( العين ) :


ش

بما أن الحسد هو تمني زوال نعمة الغير إذا هو
يؤثر على الشيء الذي تقع عليه العين كالإنسان ،
وما يحتويه جسده من صحة ، وعافية ، والبيت ،
وأثاثه ، والدابة ، والمزرعة ، واللباس ، والشراب
، والطعام ، والأطفال …


تعاليق: 0

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:56 من طرف admin

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟


قد يتبادر إلى الذهن أن الرقية خاصة بعلاج أمراض
العين والسحر والمس ،

وليس لها نفع أو تأثير في الشفاء من الأمراض
الأخرى كالعضوية والنفسية والقلبية !!
وهذا غير صحيح ، ومفهوم خاطئ عن الرقية يجب
أن …

تعاليق: 0

ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin


ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

1 ـ الاعتماد على الله سبحانه وتعالى وتفويض الأمر إليه ،
وكثرة الدعاء والإلحاح في طلب الشفاء ،
فهذه الرقية ما هي إلا سبب أقامه الله تعالى ليظهر
لعباده أنه هو المدبر …


تعاليق: 0

المراد بالرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin



المراد بالرقية :

هي مجموعة من الآيات القرآنية والتعويذات
والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم
يقرؤها المسلم على نفسه ، أو ولده ، أو أهله ،
لعلاج ما أصابه من الأمراض النفسية أو ما وقع له من
شر أعين الإنس والجن ، …


تعاليق: 0

الفرق بين التحصين والرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:53 من طرف admin



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الفرق بين التحصين والرقية
~~~~~~~~~~~~~~~~~
اختلط مفهوم الرقيه والتحصين لدى البعض ولعلنا نوضح في هذا الموضوع مفهوم الرقيه والتحصين:
<< التحصين >>
كلمة …


تعاليق: 0

رقيه عامه بازن الله بنيه المرض

الثلاثاء 24 يوليو 2012 - 13:24 من طرف admin


1)-الفاتحة 0

2)- ( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ *
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا
رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ


تعاليق: 0

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 98 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو LornaJsz230905 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1768 مساهمة في هذا المنتدى في 1751 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

منتدى الاسلام والحياه العامه
المنتدى ملك احمد عبد العزيز محمد هيكل

جميع الحقوق محفوظة
لـ{منتدى الاسلام والحياه العامه } 
®http://shapap.talk4her.comحقوق الطبع والنشر©2012 -

2014

00201002680512


ويسألونك عن: الإسلام وصراع الحضارات

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

http://shapap.talk4her.com/ ويسألونك عن: الإسلام وصراع الحضارات

مُساهمة من طرف admin في الأحد 10 فبراير 2013 - 14:51

بقلم :د. محمد
عمارة




في بداية الحديث عن
طبيعة العلاقة بين الحضارات.. وهل هي:

حوار.. وتعارف.. وتفاعل
.. وتعايش؟

أم صراع.. وصدام؟؟




لابد من التنبيه علي عدد
من الملاحظات.. ومنها:



أن حديثنا هذا
سينصب أساسا علي العلاقة بين الحضارة الغربية وبين الحضارة
الاسلامية.. فذلك هو الشكل الملح والمطروح علي دوائر الفكر في الحضارتين معا الآن.. ومنذ قرون وهو الذي يدور حوله الجدل.. وتعقد له
المؤتمرات.. بل والذي نعاني من تداعياته وآثاره في الممارسة والتطبيق..




أن حديثنا عن الغرب
والحضارة الغربية، لابد أن يميز في هذا
الغرب بين مكونات أساسية ثلاث:




الإنسان الغربي عادل




فهناك 'الإنسان الغربي'
ولامشكلة لحضارتنا الإسلامية مع هذا الإنسان.. ولا مشكلة لهذا الإنسان الغربي مع
حضارتنا الإسلامية.. بل إن هذا الانسان الغربي عندما تعرض عليه قضايانا العادلة، بل
وديننا الإسلامي، عرضا موضوعيا ومنطقيا، كثيرا ما يتفهمها.. بل ويفتح لها عقله
وقلبه.. وماتزايد انتشار الإسلام في الغرب
رغم العقبات المتزايدة إلا دليل
علي ذلك.



وهناك 'العلم الغربي'..
وخاصة في جوانبه الطبيعية والدقيقة والمحايدة
وتطبيقات هذه العلوم وتقنياتها.. وحضارتنا الإسلامية ككل الحضارات
تسعي للتتلمذ علي هذا العلم الغربي، كما حدث ذلك في طور نهضتنا الإسلامية
الأولي.. وكما حدث للغرب عندما تتلمذ علي حضارتنا الإسلامية في هذه العلوم ابان النهضة الأوروبية الحديثة.. فالحكمة ضالة
المؤمن، اني وجدها فهو أحق الناس بها.. ومن العلوم والمعارف ما هو 'مشترك انساني
عام' كالماء والهواء، ليس له وطن، ولاتحده حدود.





مشروع الهيمنة الغربية




أما المكون الثالث من
المكونات المتمايزة في الحضارة الغربية، والذي يثير الاشكالات ويمثل التحديات في
هذا الموضوع موضوع طبيعة العلاقة بين
الحضارة الغربية والحضارة الإسلامية فهو
'مشروع الهيمنة الغربية' الساعي تاريخيا
إلي استعمار العالم الإسلامي ضمن
سعيه للسيطرة علي كل العالم.. فمؤسسات هذه الهيمنة الغربية الاقتصادية.. والسياسية.. والدينية..
والفكرية.. والثقافية.. والإعلامية هي التي تمارس
تاريخيا نهج الصراع والصدام مع كل
الحضارات غير الغربية.. وهي قد مارست وتمارس هذا النهج الصراعي مع حضارتنا
الإسلامية منذ ظهور الاسلام.. حتي ليقول القائد الانجليزي والكاتب
الجنرال 'جون باجوت' 'جلوب باشا' 1897
1986م: 'إن تاريخ مشكلة الشرق الأوسط انما يعود إلي القرن السابع للميلاد'!!
أي أن مشكلة الهيمنة الغربية مع الشرق الإسلامي قد بدأت بظهور لاسلام!




ان مشروع الهيمنة الغربي
هذا، انما يبتغي من وراء هيمنته أولا وقبل
كل شيء الاستيلاء علي الأرض لينهب
الثروات.. ثم هو يتوسل بالأفكار والعقائد والفلسفات 'والايديولوجيات' وبالدين
لتغليف مقاصده 'الامبريالية' ولاقناع شعوبه كي تضحي في صراعاته الاستعمارية لتحقيق
هذه الأهداف.. كما يتوسل بالفلسفات 'والايديولوجيات' لتغريب عقولنا.. وأحيانا
بالدين لتنصير شعوبنا.. ليس فقط لكراهيته لديننا وعقائدنا وفلسفاتنا، وانما لأن
اسلامنا ومنظومة القيم والمباديء والافكار التي افرزها الاسلام هي الرابط الذي يوحد
امتنا، والباعث المحرض علي مقاومة المسلمين لمشروع الهيمنة هذا بقيم الحرية والعزة
والجهاد والتميز الحضاري والاستقلال الوطني..





ثقافة الكراهية السوداء






ان الجهد الفكري الذي
يبذله العقل المسلم في هذا الميدان ميدان
العلاقات الصحية بين الحضارات يجب ان
يتوجه أساسا إلي الإنسان الغربي الذي هو ضحية للنزعات 'الايديولوجية' التي تفرزها
المؤسسات الفكرية والدينية لمشروع الهيمنة الغربي تلك 'الايديولوجيات' التي
كونت علي مر تاريخ العلاقة بين الغرب
والإسلام مخزونا من 'ثقافة الكراهية
السوداء' للإسلام وامته وحضارته..



فنحن مطالبون بالحوار
الموضوعي والصبور مع الانسان الغربي، لتوضيح موقفنا الحقيقي من طبيعة العلاقات التي
يجب ان تسود بين الحضارات وبين حضارتنا الاسلامية والحضارة الغربية علي وجه الخصوص
وذلك لتحرير عقل هذا الانسان الغربي من سجن 'ثقافة الكراهية السوداء' للاسلام وحضارته تلك التي
اشاعتها مؤسسات الهيمنة الغربية عبر قرون طويلة في المجتمعات الغربية.






كما اننا مطالبون بفتح
نوافذ فكرنا هذا حول موقفنا من طبيعة العلاقة بين الحضارات علي الحضارات غير
الغربية وخاصة حضارات الشرق والجنوب: الصينية، والهندية، واليابانية وذلك لاقامة
قدر من التساند بين حضارتنا وبين هذه الحضارات التي تعاني، هي الأخري بشكل أو آخر
في علاقاتها بالغرب.. وذلك خروجا من المأزق الذي اراده ويريده مشروع الهيمنة
الغربية مأزق عزلنا عن هذه الحضارات، لمصارعتنا أولا.. ثم الدوران عليها للخلاص
منها بعد ذلك، والانفراد بالهيمنة علي العالم كله.



انصارنا مفكرون غربيون






الجهد الفكري الذي يبذله
العقل المسلم في هذه القضية، يجب ان يتوجه إلي الانسان الغربي أولا: وإلي دوائر
الفكر والثقافة والسياسة في الحضارات الشرقية أيضا.







أن امكانات التساند
المتاحة أمام حضارتنا الإسلامية في معركة
التصدي لمشروع الهيمنة الغربي، وممارساته المعاصرة لصراع الحضارات ليست قائمة وموجودة فقط في حضارات الشرق
والجنوب.. بل ان لنا في قطاعات واسعة من الفكر الغربي انصارا قد ابدعوا في انصاف
الاسلام وحضارته ابداعات عظيمة، هي شهادات شهود من أهل تلك الحضارة الغربية، يجب ان
نتوسل بها لتحرير عقل الانسان الغربي من 'ثقافة الكراهية السوداء' الموجهة نحو
الإسلام.. فلربما كانت هذه الكتابات الغربية المنصفة للإسلام وحضارته أفعل في ازالة
الأوهام الفكرية التي سادت المجتمعات الغربية
ازاء الاسلام لعدة قرون.








أن ترتيب البيت العربي
والاسلامي، والبدء باقامة قواعد الحدود الدنيا والضرورية للتضامن والتكامل في
ميادين: الاقتصاد.. والثقافة.. والتشريع.. والتعليم.. وكذلك الترتيب والتعظيم
'لاوراق' الامكانات والطاقة الطبيعية والبشرية في وطن العروبة وعالم الإسلام.. وبعث
الحياة والحيوية في منظماتنا الاقليمية: الجامعة العربية.. ومنظمة المؤتمر
الإسلامي.



هو واحد من أمضي أسلحة
تصحيح صورة ديننا وأمتنا وحضارتنا في عيون الآخرين.. وفعالية هذا السلاح أقوي بكثير
من مئات بل وآلاف المؤتمرات التي نعقدها لتحسين الصورة، ولصد طوفان 'ثقافة الكراهية
السوداء' الذي يصبه الغرب الاستعماري علي الإسلام والمسلمين..




تعظيم الإمكانيات
الإسلامية



إن ترتيب البيت العربي
والإسلامي، وتعظيم الإمكانات المادية والبشرية للمسلمين، هو الذي سيجبر مؤسسات
الهيمنة الغربية علي إعادة النظر في طموحاتها وأطماعها المجنونة للسيطرة علي عالم
الإسلام.. ومن ثم يجبرها علي التقليل من معدل الاندفاع علي طريق الصراع والصدام..
الأمر الذي يعدل ولابد في الخطاب الغربي تجاه الإسلام.



اننا يجب ان نتخلص من وهم النظر إلي 'نزعة صدام
الحضارات' التي دار الحديث حولها كثيرا، منذ مقال 'صامويل. ب. هانتنجتون' 1993م،
باعتبارها مجرد 'معركة فكرية' بين دعاة حوار الحضارات وبين الداعين لصدامها.. ذلك
ان 'هانتنجتون' لم يكن في مقاله، الذي تحول إلي كتاب 'داعيا ومبشرا' بصدام
الحضارات.. وإنما كان في حقيقة الأمر 'كاشفا' عن الواقع التاريخي لصدام الحضارات،
كما تمثل في علاقة الغرب بالإسلام.. ثم كان مع ذلك 'مشيرا' علي صاحب القرار
الأمريكي، ان يحيٌد الحضارات غير الإسلامية، ويبدأ صراعه مع حضارتنا.. ثم مع
الحضارة الصينية الكونغوشيوسية ليعود، بعد كسر شوكتيهما، إلي احتواء الحضارات أخري
المستعصية علي الأمركة والتغريب..



الصدام فكر قديم




وصدام الحضارات هو 'فكر'
يعبر عن 'واقع'، ويبرر 'للممارسات' القائمة.. ومن ثم فإن الوقوف فيه عند أطروحات
'هانتنجتون' و'فوكوياما' حول 'نهاية التاريخ' هو اجتزاء يعزل فكر هذا الطور المعاصر
لهذه النزعة الغربية عن جذورها التاريخية والحديثة.. كما ان الوقوف في رؤية
'ممارسات' هذه النزعة الغربية عند مآسي الواقع المعاصر في فلسطين.. والعراق..
وأفغانستان.. وأمثالها هو اجتزاء يعزل هذه الممارسات والمآسي المعاصرة عن سياقاتها
وجذورها التاريخية..



فعلي مستوي 'ممارسات'
الغرب إزاء الشرق، يجب ان يعي العقل المسلم أن الغرب قد مارس الصراع والصدام
والهيمنة أو سعي إلي ذلك وحاوله علي امتداد سبعة عشر قرنا من جملة قرون تاريخ
الاحتكاك بيننا وبينه البالغة.. أربعة وعشرين قرنا !!





***





ومع استمرار طمع الغرب
في الشرق بدأ التزييف الثقافي كسلاح للغرب مصوبا نحو الشرق.. وهذا التزييف بدأ قبل
ظهور الإسلام في القرن الرابع قبل
الميلاد، واشتد مع ظهور الإسلام في القرن السابع الميلادي.



. والسبب أن الإسلام
حررت فتوحاته شعوب العالم وانقذته من ظلم
وطغيان وجبروت الغرب الاغريقى ثم الرومانى ثم البيزنطى لقد احتل الغرب الاغريقي..
والروماني.. والبيزنطي الشرق، وقهره سياسيا ودينيا وحضاريا.. ونهبه اقتصاديا، عشرة
قرون.. من 'الاسكندر الاكبر' '356 323 ق.م' في القرن الرابع قبل الميلاد وحتي
'هرقل' '67 641م' في القرن السابع للميلاد عندما ظهر الاسلام، وحررت فتوحاته الشرق
من هذا الاستعمار الغربي القديم.



ومنذ ذلك التاريخ بدأت
في الفكر الغربي الديني.. والسياسي.. والثقافي نزعات تشويه الاسلام والافتراء علي
رسوله صلي الله عليه وسلم والازدراء بشعوبه وحضارته.. وذلك لشحن الوجدان الغربي
'بثقافة الكراهية السوداء' التي تحرض علي اعادة اختطاف الشرق من الاسلام.




فكانت دعاوي الغرب ان
المسلمين انما يعبدون ثالوثا!! هو:



1 أبوللين APOLLIN



2 وتير فاجانت
TER VAGANT



3 ومحمد MOHAMED







التشنيع ضد الإسلام






وان 'محمدا صلي الله
عليه وسلم كان رجلا عاش حياة داعرة وتجاوز خبثه كل حدود الدناءة والانحطاط ولم
يتورع خيالهم عن الادعاء بأن رسول الاسلام كان في الاصل كاردينالا كاثوليكيا
تجاهلته الكنيسة في انتخابات البابا، فقام بتأسيس طائفة ملحدة في الشرق انتقاما من
الكنيسة.. واعتبرت اوروبا المسيحية في القرون الوسطي محمدا المرتد الاكبر عن
المسيحية الذي يحمل وزر انقسام نصف البشرية عن الديانة المسيحية!




اما اكبر فلاسفة
الكاثوليكية القديس 'توما الاكويني' '1225 1274م' فانه يتحدث عن رسول الاسلام صلي
الله عليه وسلم فيصوره للثقافة الكاثوليكية بقوله: لقد اغوي محمد الشعوب من خلال
وعوده لها بالمتع الشهوانية.. وحرف جميع الادلة الواردة في التوراة والاناجيل من
خلال الاساطير والخرافات التي كان يتلوها علي اصحابه، ولم يؤمن برسالته الا
المتوحشون من البشر الذين كانوا يعيشون في البادية!!



رأي لوثر كينج




امارأس البروتستانيتنية
'مارتن لوثر' '1483 1546م' فهو القائل عن القرآن الكريم: 'اي كتاب بغيض وفظيع
وملعون هذا القرآن، المليء بالاكاذيب والخرافات والفظائع'! وهو القائل عن رسول
الاسلام صلي الله عليه وسلم:



انه خادم العاهرات وصائد
المومسات!!.. وعلي القساوسة ان يخطبوا أمام الشعب عن فظائع محمد حتي يزداد
المسيحيون عداوة له وايضا ليقوي ايمانهم بالمسيحية! ولتتضاعف جسارتهم وبسالتهم في
الحرب ضد الاتراك ويضحوا باموالهم وانفسهم!!



هكذا تأسست في الثقافة
الاوروبية اكاذيب الكراهية السوداء ضد الاسلام وكتابه ورسوله عليه الصلاة والسلام
علي الرغم من التكريم والتعظيم الذي جاء به الاسلام عن رموز النصرانية وغيرها من
الشرائع السماوية!



اما صورة شعوب الامة
الاسلامية في هذه الثقافة الغربية فانها تلك التي صنعتها الخيالات المريضة
والمغرضة.. واشاعتها بين العامة والدهماء بواسطة الملاحم الشعبية.. وبنص عبارة
المستشرق الفرنسي 'مكسيم رودنسون' '1915 2004م'.



صور غربية مريضة






فلقد حدث 'في نظر
الاوروبيين في مطالع العصور الوسطي' تحول في القوي والاقسام البعيدة من الشرق وقام
شعب هائج وهم العرب او الراسانة 'البدو' عرف بالسلب والنهب.. قام هذا الوباء الموجع
فاجتاح وخرب اراضي واسعة وانتزعها من قبضة المسيحية.



كما حدث ان الكتاب
اللاتيين الذين اخذوا بين سنة 1100 وسنة 1140م علي عاتقهم اشباع حاجة الانسان
العامي يوجهون اهتمام العامة نحو حياة محمد دون اي اعتبار للدقة فأطلقوا العنان
'لجهل الخيال المنتصر'.. فكان محمد في عرفهم ساحرا، هدم الكنيسة في افريقيا وفي
الشرق عن طريق السحر والخديعة وضمن نجاحه بان اباح الاتصالات الجنسية.. فهو كبير
الهة الراسنة.. والصنم الرئيسي في الثالوث الذي يعبده المسلمون.. تصنع تماثيله من
مواد غنية وذات احجام هائلة!



وغير شهادة 'مكسيم
رودنسون' تشهد المستشرقة الالمانية 'سيجريد هونكة' علي فظاعة الصورة التي صنعها
الغرب للعرب والمسلمين ودينهم ورسولهم صلي الله عليه وسلم ليشحن بها وجدان العامة
في الصراع ضد حضارة الاسلام.. فتقول:



لقد استقر في اذهان
السواد الاعظم من الاوروبيين: الازدراء الاحمق الظالم للعرب الذين وصمهم جهلا
وعدوانا.. بأنهم رعاة الماعز والاغنام الاجلاف لابسو الخرق المهلهلة.. عبدة الشيطان
ومحضرو ارواح الموتي والسحرة واصحاب التعاويذ واعمال السحر الاسود الذين حذقوا هذا
الفن واستحوذ عليهم الشيطان ، تحرسهم فيالق من زبانيته من الشياطين وقد تربع علي
عرشهم الصنم الذهبي 'لما هومد' 'مخيميد' وقد ركعت تحت اقدامه قرابين بشرية يذبحها
اتباعه قربانا وزلفي اليه.. فهم خلق غريب غير متحضرين متطفلون علي الحضارة
الهللينية الاغريقية مستبعدون من العالم الهلليني.. واقصي القول في هؤلاء المحمديين
الدنيئين: انهم ديدان حقيرة.. وسفلة اوغاد.. اعداء الله.. واعداء المسيح لأنهم
يعبدون الدرك الاسفل من الشياطين.. وعالمهم هو عالم الخرافات والاساطير وبلادهم
بلاد الاضاحي البشرية من اجل صنم ذهبي اسمه محمد تسهر علي سلامته عصبة من الشياطين!




مؤسسات الهيمنة الغربية




تلك هي الصورة التي
صنعتها مؤسسات الهيمنة الغربية للاسلام وامته ورسوله وعالمه وشحنت بها كما تقول
المستشرقة الالمانية 'سيجريد هونكة' 'اذهان السواد الاعظم من الاوربيين'.. وهي صورة
لاتزال بقاياها حية في الكتب المدرسية الاوروبية والغربية وفي افلام هوليود وفي
الاعلام الغربي حتي القرن الواحد والعشرين!



واذا كانت الملاحم
الشعبية قد مثلت في العصور القديمة ما يمثله الاعلام في عصرنا الأوسع في الانتشار
والاشد في التأثير.. فان 'ملحمة رولاند' التي نظمها الشاعر القسيس 'كونراد' في
ريجنز بورج سنة 1300م قد اشاعت في اذهان الجماهير الاوروبية لعدة قرون الصورة التي
تصف المسلمين بأنهم: 'الشعب الذي لا يروي تعطشه لسفك الدماء والذي لعنه رب السماء..
فهم كفرة وكلاب.. وخنازير فجرة.. وهم عبدة الاصنام التي لا حول لها ولا قوة..
لايستحقون.. الا ان يقتلوا وتطرح رممهم في الخلاء فهم الي جهنم بلا مراء.






صورة الشاعر الحاقد






وفي هذه الملحمة يخاطب
الشاعر القسيس الشعب المسلم فيقول:



ان نحمت.. قد ارسلني
اليك لأطيح رأسك عن كتفيك واطرح للجوارح جثتك وامتشق برمحي هامتك، ولتعلم ان القيصر
قد آثر كل من يأبي ان تعمده الكنيسة ليس له الا الموت شنقا او ضربا، او حرقا.. فهم
جميعا دون استثناء حزب الشيطان اللؤماء خسروا الدنيا والآخرة وحل عليهم غضب الله
فبطش بهم روحا وجسدا وكتب عليهم الخلود في جهنم ابدا!



تلك لمحة خاطفة من
'ثقافة الكراهية السوداء' التي صنعتها واشاعتها مؤسسات الهيمنة الغربية للاسلام
ورسوله وامته، في صراعها الصليبي ضد عالم الاسلام والحضارة الاسلامية.




واذا كانت الامبريالية
الغربية في العصر الحديث قد ورثت الاطماع الاستعمارية الغربية في ثروات الشرق فانها
قد توسلت في صراعها ضد الاسلام وحضارته بالكثير من الاكاذيب التي صنعها اسلافها
الصليبيون للاسلام والمسلمين.



ويشهد علي ذلك المستشرق
الفرنسي 'مكسيم رودنسون' فيقول:



لقد كانت الظاهرة التي
لعبت الدور الاكبر في تحديد طبيعة النظرة الاوروبية الي الشرق وخصوصا بعد منتصف
القرن التاسع عشر هي الامبريالية.. وكان من المحتم ان يؤدي ذلك الي تشجيع التمركز
حول الذات وهي صفة طبيعية في الاوروبيين كانت موجودة دائما ولكنها اتخذت الان صبغة
تتسم بالازدراء الواضح للآخرين.







اكاذيب العصر الصليبي






لقد نسب المبشرون
'المنصرون الأوروبيون' نجاحات الأمم الاوروبية الي الدين المسيحي مثلما عزوا اخفاق
العالم الاسلامي الي الاسلام فصورت المسيحية علي انها بطبيعتها ملائمة للتقدم وقرن
الاسلام بالركود الثقافي والتخلف واصبح الهجوم علي الاسلام علي اشد ما يكون وبعثت
حجج العصور الوسطي بعد ان اضيف اليها زخارف عصرية.. وبفضل الصحافة والادب الشعبيين
وكتب الاطفال اخذت هذه النظرة تتسرب الي عقول الجماهير الغفيرة من الاوروبيين ولم
تخل من تأثير علي العلماء انفسهم وخصوصا حين كانوا ينبرون لتقديم النصح الي اولئك
الذين كانوا يوجهون سياسات الحكومات الاستعمارية.



هكذا ورثت الامبريالية
الغربية في صراعها مع حضارة الاسلام اكاذيب العصر الصليبي.. وغدا هذا الميراث
الكاذب 'علما' يقدمه 'العلماء' الذين خدموا وزارات المستعمرات لاساطين السياسة
الاستعمارية الغربية في العصر الحديث.. عصر العلم والعقلانية والتنوير!








شهادة مونتجمري وات






ومع 'مكسيم رودنسون'
يشهد علي ذلك العالم الانجليزي 'مونتجمري وات' عندما يقول: لقد شهدت بدايات القرن
العشرين صرعة 'مودة' تقديم القرآن للقاريء الاوروبي باعتباره مختارات من افكار
اليهودية والمسيحية بالاضافة لقليل من الزيادة المحددة ومعني هذا انتفاء الجدة
والاصالة.



والواقع ان هذه النظرة
تعد بقية من بقايا الدعاية المسيحية التي سادت فترة الحروب الصليبية عندما كان علي
اوروبا الغربية التي كانت ترتعد فرائصها من جيوش الاسلام ان تقوي دفاعاتها برسم
صورة زائفة عن الاسلام!



وهكذا استمر التزييف
الثقافي سلاحا غربيا في الصراع الحضاري الغربي ضد الاسلام عبر تاريخ هذا الصراع..
ويشهد علي ذلك طوفانه الذي انهال علي الاسلام وأمته وحضارته بصحبة الحرب الصليبية
الامبريالية الجديدة التي شنت علي الاسلام وعالمه عقب قارعة 11 سبتمبر سنة 2001م في
امريكا

admin
Admin

عدد المساهمات : 1795
ممكن تقييمك للمنتدى : 5394
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
الموقع : مصر

http://shapap.talk4her.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى