Islam and public life منتدى الاسلام والحياه العامه

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم



منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

منتدى الاسلام والحياه العامه يرحب بكم

اهلا بيكم فى المنتدى الاسلامى اتمنى لكم احلى الاوقات فى زكر الله وحب الله


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 64 بتاريخ الجمعة 11 أغسطس 2017 - 20:39
المواضيع الأخيرة
» حرف واحد فى القران الكريم فيه اعجاز مزلزل
السبت 4 نوفمبر 2017 - 23:15 من طرف احمدااا

» معجزة إلهية تحير العلماء فى أمريكا .....
الجمعة 3 نوفمبر 2017 - 12:46 من طرف admin

» اقصر موضوع فى هذا المنتدى
الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 - 0:08 من طرف احمدااا

» اعجاز عددى فى سوره الفيل
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 21:53 من طرف احمدااا

» جديد// الاعجاز العلمى فى قوله تعالى (فى ادنى الارض) بالتوثيق العلمى
الأحد 29 أكتوبر 2017 - 22:04 من طرف احمدااا

» استخرج معجزه قرانيه بنفسك
السبت 28 أكتوبر 2017 - 22:41 من طرف احمدااا

» ابحث عن هذا الرقم فى سوره الكوثر
السبت 28 أكتوبر 2017 - 0:09 من طرف احمدااا

» إكتشاف دورة حياة الشمس ودورانها بهدي القرآن
السبت 15 أكتوبر 2016 - 10:02 من طرف admin

» الاسلام يدعو للتفكر
الخميس 13 أكتوبر 2016 - 16:39 من طرف admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

الصداع ( وجع الرأس)

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 16:00 من طرف admin

الصداع ( وجع الرأس)

العلاج بالقراءة

*ارفع اليدين كما هو الحال في الدعاء واقرأ سورة الحمد والإخلاص والمعوذتين ثم امسح يديك على جسمك ومكان الألم تشفى بإذن الله.
*******
*ضع يدك على موضع الألم وقل ثلاث مرات : (( الله ، الله ، الله …


تعاليق: 0

يات السكينة وادعية التحصين والرقي

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:59 من طرف admin


آيات السكينة وادعية التحصين والرقية -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخواتي في الله

هذه ادعية التحصين وآيات السكينة وادعية الرقية كي تستنزلوا بها الرحمات وتستدفعوا بها شر الاشرار وشر شياطين الجن والانس

بسم الله …


تعاليق: 0

تحصين شامل وبسيط

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:58 من طرف admin


***أعوذبالله السميع العليم من الشيطان الرجيم.من همزه ونفخه ونفثه


****اعوذ بكلمات الله التامات من كل شيطان وهامه ومن كل عين لاامه

***أعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق

****أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات.الاتي …


تعاليق: 0

الحسد ( العين ) :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:57 من طرف admin



الحسد ( العين ) :


ش

بما أن الحسد هو تمني زوال نعمة الغير إذا هو
يؤثر على الشيء الذي تقع عليه العين كالإنسان ،
وما يحتويه جسده من صحة ، وعافية ، والبيت ،
وأثاثه ، والدابة ، والمزرعة ، واللباس ، والشراب
، والطعام ، والأطفال …


تعاليق: 0

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:56 من طرف admin

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟


قد يتبادر إلى الذهن أن الرقية خاصة بعلاج أمراض
العين والسحر والمس ،

وليس لها نفع أو تأثير في الشفاء من الأمراض
الأخرى كالعضوية والنفسية والقلبية !!
وهذا غير صحيح ، ومفهوم خاطئ عن الرقية يجب
أن …

تعاليق: 0

ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin


ثمة أمور نحب أن ننبهك عليها للتذكير لا للتعليم ومنها :

1 ـ الاعتماد على الله سبحانه وتعالى وتفويض الأمر إليه ،
وكثرة الدعاء والإلحاح في طلب الشفاء ،
فهذه الرقية ما هي إلا سبب أقامه الله تعالى ليظهر
لعباده أنه هو المدبر …


تعاليق: 0

المراد بالرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55 من طرف admin



المراد بالرقية :

هي مجموعة من الآيات القرآنية والتعويذات
والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم
يقرؤها المسلم على نفسه ، أو ولده ، أو أهله ،
لعلاج ما أصابه من الأمراض النفسية أو ما وقع له من
شر أعين الإنس والجن ، …


تعاليق: 0

الفرق بين التحصين والرقية

الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:53 من طرف admin



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الفرق بين التحصين والرقية
~~~~~~~~~~~~~~~~~
اختلط مفهوم الرقيه والتحصين لدى البعض ولعلنا نوضح في هذا الموضوع مفهوم الرقيه والتحصين:
<< التحصين >>
كلمة …


تعاليق: 0

رقيه عامه بازن الله بنيه المرض

الثلاثاء 24 يوليو 2012 - 13:24 من طرف admin


1)-الفاتحة 0

2)- ( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ *
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا
رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ


تعاليق: 0

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 111 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابراهيم التميمي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1778 مساهمة في هذا المنتدى في 1758 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

منتدى الاسلام والحياه العامه
المنتدى ملك احمد عبد العزيز محمد هيكل

جميع الحقوق محفوظة
لـ{منتدى الاسلام والحياه العامه } 
®http://shapap.talk4her.comحقوق الطبع والنشر©2012 -

2014

00201002680512


مشاركة الأقباط الاحتفال بعيدهم. واجب دينى

اذهب الى الأسفل

http://shapap.talk4her.com/ مشاركة الأقباط الاحتفال بعيدهم. واجب دينى

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء 12 يونيو 2013 - 12:52

[table id="GridView1" border="1" cellspacing="0" rules="all"][tr][td][/td]
[/tr]
[/table]
[color=#3333ff]بعد ساعات قليلة، يتبادل المسلمون والمسيحيون التهانى عبر رسائل المحمول وكروت المعايدة والزيارات للتهنئة بعيد الميلاد المجيد الذى يتعانق مع هلال عام هجرى جديد. [/color]

[color=#3333ff]وفى الوقت الذى بادر فيه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وكبار علمائه، بإرسال بطاقات التهنئة لكافة الكنائس المصرية والاخوة المسيحيين فى الدول العربية والأجنبية، انطلقت على الجانب الآخر بعض الفتاوى المتشددة والمدسوسة عبر عشرات المواقع على شبكة الانترنت لتنادى بعدم مشاركة المسلمين لاخوانهم المسيحيين فى الاحتفال بعيد ميلاد كلمة الله المسيح عليه السلام !! [/color]

[color=#3333ff]هذه الفتاوى المتشددة استنكرها علماء الأزهر بشدة، مؤكدين ان مشاركة المسيحيين فى الفرحة بأعيادهم تعد واجبا دينيا تحث عليه كافة الاديان السماوية التى جاءت لإسعاد البشرية. [/color]

[color=#3333ff]وطالبوا المسلمين بالإسراع بإرسال بطاقات التهنئة والمشاركة فى تلك المناسبة التى تقوى دعائم الوحدة الوطنية وتؤكد عظمة وسماحة الإسلام تجاه الآخر والشريك فى الوطن !![/color]

[color=#3333ff]وأكد علماء الأزهر أن آيات القرآن الكريم تنادى أصحاب العقول السليمة والفطر القويمة بتدبر حقيقة ان كل الأديان هى من عند الله، وانها جاءت لدعم الوحدة بين بنى البشر، مذكرين بما ورد فى القرآن الكريم : «آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير» 285 البقرة.[/color]

[color=#3333ff]فى هذا التحقيق نستعرض جانبا من تلك الفتاوى التى تفرق بين الشركاء فى الوطن، وردود كبار علماء الأزهر عليها، وفى الاسبوع القادم نعرض لرأى علماء الدين والمفكرين حول منهج الإسلام فى التعامل مع الآخر، واعلاء مبدأ المواطنة الذى لايتعارض مع الدين، ودورهم فى مواجهة دعاة الفتنة !![/color]

[color=#3333ff]- غايات ومقاصد إلهية من التهنئة [/color]

[color=#3333ff]يؤكد فضيلة الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن الأصل فى علاقة المسلمين بغيرهم ـ وفق ما أقرته شريعة الإسلام ـ هو السلم، وإن السلام أو التعارف أحدى الغايات والمقاصد الإلهية التى خلق الله الناس من أجلها وجعلهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا، وأن الإسلام هو دين السماحة لأنه أقام علاقاته مع أتباع الديانات والعقائد على أصل السلام والتعارف والتآلف، وأن سماحته مع الآخر تنطلق من أساس القوة التى تحفظ هذه السماحة من المهانة والاستهانة، وان وحدة أبناء شعب مصر وارتباطه بمسلميه ومسيحييه، والارتباط الشديد والاحترام المتبادل بين مشيخة الأزهر والكاتدرائية وكافة الكنائس والتعاون المشترك بينهما لمصلحة مصر وشعبها. [/color]

[color=#3333ff]بينما يرى فضيلة المفتى الدكتور على جمعة أن تهنئة غير المسلمين بالمناسبات الاجتماعية والأعياد الدينية الخاصة بهم، كعيد ميلاد السيد المسيح، ورأس السنة الميلادية جائز باعتبار أن ذلك داخل فى مفهوم البر، وتأليف القلوب شريطة ألا يشارك مقدم التهنئة فيما تتضمنه الاحتفالات بتلك الأعياد من أمور قد تتعارض مع العقيدة الإسلامية، واعتبر أن هذه التهنئة تأتى استجابة لقول الله تعالي: «لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ». [/color]

[color=#3333ff]- ألغام فى طريق الوحدة [/color]

[color=#3333ff]سيل من الفتاوى المدسوسة على شبكة الإنترنت تحرم الذهاب الى الكنائس لتقديم التهانى بعيد الميلاد، وأخرى تحذر من موالاة غير المسلمين وتنادى بمقاطعتهم، وتندد بعلماء الأزهر وقيادات المؤسسات الاسلامية وتدعى حرمة ذهابهم إلى الكنائس لتقديم التهانى بعيد ميلاد المسيح عليه السلام !![/color]

[color=#3333ff]نبش هؤلاء فى دفاتر الفتوى القديمة واستندوا الى رأى ابن تيمية وابن القيم، مدعين أن هذه الأعياد من شعائر غير المسلمين وأن الله لا يرضى لعباده موالاة غير المسلمين أو التشبه بهم !! [/color]

[color=#3333ff]وتتجلى خطورة مثل تلك الفتاوى المتشددة فى مخالفتها لآيات قرآنية صريحة اباحت البر والإحسان الى اتباع الديانات السماوية وشركاء الوطن الواحد، وانها ايضا احد ابواب التطرف والتطرف المضاد، فقد أفتى أحد رموز الدعوة السلفية فى كتابه: «تحذير الساجد من أخطاء العبادات والعقائد» بأنه لا يجوز بدء غير المسلمين بالسلام ولا حتى القول لهم أهلا أو سهلا لأن ذلك تعظيم لهم !![/color]

[color=#3333ff]وفى تسجيل صوتى للشيخ أسامة عبد العظيم احد رموز الدعوة السلفية بالإسكندرية تم بثة عبر موقع «صوت السلف» جاء تحت عنوان، الاحتفال برأس السنة «قال فيه»: كثرة من المسلمين تحرص على الاحتفال بهذه المناسبة حيث يخرجون إلى المتنزهات والحدائق العامة وشواطئ البحر، وتزدان المحلات بالزينات والأنوار وأشجار عيد الميلاد وتكثر فى هذا اليوم حفلات الرقص والغناء، يرتحل لها الناس من هنا وهناك، وتستباح القبلات وتعاطى الخمور فى بعض الأوساط لهذه المناسبة، ويتم إلقاء المخلفات والزجاجات من النوافذ عند منتصف الليل، وتكثر هدايا "بابا نويل" و"عمانويل" كما يتم تبادل التهانى بالعام الجديد، والرجم بالغيب فى معرفة أخبار العام الجديد، والتكريس للأشهر الإفرنجية مما يؤدى لمزيد من الجهل بالأشهر العربية وما ارتبط بها من أحكام شرعية، والمسلم فى مشاركته لغيره فى هذا الاحتفال يخالف ما جاء فى كتاب الله وسنة رسوله، ولا يجوز موافقة المشركين فى أعيادهم بحال، لأن السخطة تتنزل عليهم فى أعيادهم، وفى الحديث: (من تشبه بقوم فهو منهم) و(لا يحب رجل قوما إلا حشر معهم) ولأن تشابه الظواهر يجر إلى تشابه البواطن وهدم لمفهوم الولاء والبراء، كما يترتب على المشابهة مودة ومحبة بين المسلم والكافر، قال تعالي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِى الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)(المائدة:15). [/color]

[color=#3333ff]فلا تجاب الدعوة لأعياد الكفار ولا تقبل الهدية المتعلقة بشعائر دينهم، ولا يبيعهم المسلم ما يستعينون به على عيدهم، ولا يحدث شيئا زائدا فى عيدهم، بل يمرر هذا اليوم كسائر الأيام، وكون الكثرة أو بعض المنسوبين للعلم يشارك فى هذه الأعياد فهذا لا يبررها إذ لا أسوة فى الشر، وليست المشاركة فى أعياد المشركين من سماحة الإسلام فى شيء، بل هى إظهار لشعائر المشركين ودينهم، كما لا يجوز التكريس لها بزعم الوحدة الوطنية، ووفق الله الجميع لما يحب ويرضى، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين !![/color]

[color=#3333ff]وقال الشيخ محمد إسماعيل المقدم أحد رموز الدعوة السلفية بالإسكندرية فى خطبة مسجلة يتم ترويجها عبر عدد من المواقع السلفية على شبكة الانترنت وجاءت تحت عنوان: «أدب التعامل مع الكفار قول الرسول - صلى الله عليه وسلم» - «لا تبدأوا اليهود ولا النصارى بالسلام وإذا لقيتموهم فى طريق فاضطروهم إلى أضيقه» مبررا حرمة بدء غير المسلمين بالسلام بأن هذا لبيان عزة المسلمين وذلة الكفار. [/color]

[color=#3333ff]وفى فتوى أخرى للشيخ صفوت الشوادفى عبر احد مواقع الإنترنت يقول: «الشريعة حرمت علينا أن نشارك غيرنا فى أعيادهم سواء بالتهنئة أو بالحضور أو بأى صورة أخرى، وجاءت الآثار تنهى غير المسلمين عن إظهار أعيادهم بصفة خاصة أو التشبه بالمسلمين بصفة عامة ومن أشهرها ما ثبت عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه بسند جيد» ثم أورد ما يسمى بـ«الشروط العمرية» ويصف هذه الشروط بأنها وثيقة ثابتة للتعامل مع غير المسلمين. [/color]

[color=#3333ff]أما أبومحمد بن عبدالله بن عبدالحميد الأثرى فيقول: لا يجوز أبدا أن تهنئ الكفار ببطاقة تهنئة أو معايدة ولا يجوز لك أيضا أن تقبل منهم بطاقة معايدة بل، يجب ردها عليهم ولا يجوز تعطيل العمل فى هذا اليوم - يقصد عيدهم. وتحت عنوان «الاحتفال برأس السنة ومشابهة أصحاب الجحيم» قال الشيخ مصطفى درويش: «إن تهنئة النصارى بأعيادهم حرام ويستشهد على ذلك بأقوال لابن تيمية وابن القيم» وبعد ذلك يوجه سؤالا للمفتى : هل يحق لمسلم أن يذهب إلى النصارى فى كنائسهم مهنئا، لهم بأعيادهم هذه وما يعتقدونه فى هذه الأعياد؟ وفى مقال تحت عنوان «عيد القيامة المجيد. [/color]

[color=#3333ff]ومسائل العلماء» ينتقد احد مشايخ السلفية مسئولى الأزهر والأوقاف، وذلك لزيارتهم الكنائس لتوجيه التهانى للأقباط بمناسبة عيد القيامة المجيد، مؤكدا أن ذلك يخالف العقيدة الإسلامية ومحرم شرعا، وينال من سلامة العقيدة الإسلامية !! [/color]

[color=#3333ff]- تاريخ المصريين لا يعرف التمييز [/color]

[color=#3333ff]واذا كان هؤلاء قد استندوا فى فتاواهم الى آراء فقهية وكتب قديمة فان كتب الدين والتراث تؤكد ان تاريخ المصريين لم يعرف التمييز، وان شركاء الوطن الواحد أعيادهم واحدة لا تفرق بين المسلم والمسيحى، وعن مشاركة المسلمين لأخوتهم فى الوطن فى أعيادهم، قال المقريزى فى كتابه «المواعظ والأعتبار فى ذكر الخطب والآثار»: «كان الأقباط يوقدون المشاعل والشموع العديدة ويزينون الكنائس, وكانت الشموع بألوان مختلفة وفى أشكال متباينة فمنها ما هو على شكل تمثال ومنها ما هو على شكل عمود أو قبة ومنها ما هو مزخرف أو محفور ولم يضيئوا الكنائس والمنازل بها فقط بل كانوا يعلقونها فى الأسواق وامام الحوانيت (المحلات) ومن الطريف أن الفاطميين كانوا يوزعون بهذه المناسبة المجيدة الحلاوة القاهرية والسميط والزلابية والسمك المعروف بالبورى، وكان القبط يخرجون من الكنيسة فى مواكب رائعة ويذهبون إلى النيل حيث يسهر المسلمون معهم على ضفاف نهرهم الخالد, وفى ليلتى الغطاس والميلاد كانوا يسهرون حتى الفجر, وكان شاطئا النيل يسطعان بآلاف الشموع الجميلة والمشاعل المزخرفة, وفى هذه الليلة كان الخلفاء يوزعون النارنج والليمون والقصب وسمك البورى».[/color]

[color=#3333ff]- الفتاوى المعاصرة توجب التهنئة [/color]

[color=#3333ff]ومن كتب التاريخ إلى أرشيف فتاوى الازهر، الذى أجاز مشاركة المسيحيين اعيادهم واحزانهم، وأكد علماء الأزهر الشريف السابقون والمعاصرون أن الإسلام لا يمنع تهنئة غير المسلمين بأعيادهم ومناسباتهم والتزاور معهم ما لم يكن بينهم وبين المسلمين عداوة أو قتال، بل إن الإسلام حث على التواد والتعامل مع أهل الكتاب.[/color]

[color=#3333ff]كما أعرب عدد من علماء الأزهر وشيوخه عن رفضهم للفتاوى التى أطلقها بعض السلفيين، الذين يحرمون فيها مشاركة المسلمين فى الاحتفال بعيد الميلاد، مؤكدين أن القرآن الكريم وضع دستور العلاقة بين المسلمين وغيرهم فى آيتين من كتاب الله تعالى فى سورة الممتحنة، فقال تعالي: «لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين. إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم فى الدين وأخرجوكم من دياركم، وظاهروا على إخراجكم، أن تولوهم، ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون» الممتحنة: 8-9. فالأولون المسالمون شرعت الآية الكريمة برهم والإقساط إليهم، ويراعى الضبط يعني: العدل، والبر يعني: الإحسان والفضل، وهو فوق العدل، فالعدل: أن تأخذ حقك، والبر: أن تتنازل عن بعض حقك، وأما الآخرون الذين نهت الآية الأخرى عن موالاتهم: فهم الذين عادوا المسلمين وقاتلوهم، وأخرجوهم من أوطانهم بغير حق إلا أن يقولوا: ربنا الله، كما فعلت قريش ومشركو مكة بالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه. [/color]

[color=#3333ff]وقد اختار القرآن للتعامل مع المسالمين كلمة البر حين قال "أن تبروهم" وهى الكلمة المستخدمة فى أعظم حق على الإنسان بعد حق الله تعالي، وهو برالوالدين، حتى إن القرآن أجاز مؤاكلتهم ومصاهرتهم، بمعني: أن يأكل من ذبائحهم ويتزوج من نسائهم، كما قال تعالى فى سورة المائدة: "وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم، والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم" (المائدة:5) ومن لوازم هذا الزواج وثمراته: وجود المودة بين الزوجين، كما قال تعالي: "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة" (الروم: 12).[/color]

[color=#3333ff]وتتأكد مشروعية تهنئة الأقباط بهذه المناسبة إذا كانوا يبادرون بتهنئة المسلم بأعياده الإسلامية، فقد أمرنا أن نجازى الحسنة بالحسنة، وأن نرد التحية بأحسن منها، أو بمثلها على الأقل، كما قال ـ تعالي: "وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها " النساء:68.[/color]

[color=#3333ff]ولا يحسن بالمسلم أن يكون أقل كرما، وأدنى حظا فى حسن الخلق من غيره، وكما قال ـ عليه الصلاة والسلام: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق» وقد كان النبى حسن الخلق، كريم العشرة، مع المشركين من قريش، طوال العهد المكي، مع إيذائهم له، وتكالبهم عليه، وعلى أصحابه. حتى إنهم لثقتهم به عليه الصلاة والسلام كانوا يودعون عنده ودائعهم التى يخافون عليها، حتى إنه حين هاجر إلى المدينة، ترك عليا رضى الله عنه، وأمره برد الودائع إلى أصحابها.[/color]

[color=#3333ff]فلا مانع إذن أن يهنئهم الفرد المسلم، ولا مانع من قبول الهدايا منهم، ومكافأتهم عليها، فقد قبل النبى هدايا غير المسلمين مثل المقوقس عظيم القبط بمصر وغيره، أو غير ذلك من العلاقات الاجتماعية، التى تقتضى حسن الصلة، ولطف المعاشرة التى يقرها العرف السليم، واستدل من أجاز تهنئة أتباع الديانات السماوية المسالمين بأعيادهم بعدد من الأدلة، أولها:أن الله تعالى فرق بين الوثنيين و أهل الكتاب، فأعطى أحكاما خاصة لأهل الكتاب إن كانوا مسالمين، كما قال تعالى: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين، إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم فى الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون" (سورة التحريم)[/color]

[color=#3333ff]ويستنكر الدكتور نصر فريد واصل مفتى مصر السابق، الفتاوى المتشددة التى تندد بزيارات القيادات الاسلامية الى الكنائس لتقديم التهنئة بعيد الميلاد ويقول: ان هذه الزيارات والتهانى تأتى فى اطار دعم الوحدة الوطنية وتقوية الجبهة الداخلية لمصر، ونتبادل الحديث الودى فى شتى المجالات التى تهمنا كمسلمين ومسيحيين نعيش فى وطن واحد ينعم فيه الجميع بالحب والخير ويتساوى فيه الكل فى الحقوق والواجبات، فكل من يحمل الجنسية المصرية يتساوى فى الحقوق والواجبات ولا تفرقة بين مسلم ومسيحى فى أى نمط من انماط الحياة لاننا كمصريين نعيش اخوة متحابين تجمعنا مصالح مشتركة.[/color]

[color=#3333ff]وأكد الدكتور محمد الشحات الجندى الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية وعضو مجمع البحوث الإسلامية، أنه لا ما نع من ذلك، فلا يوجد، دليل واحد على حرمة تهنئة غير المسلم بأعياده، مادمنا أبناء وطن واحد. [/color]

[color=#3333ff]ويقول الدكتور محمد رأفت عثمان، عضو مجمع البحوث الإسلامية : القواعد الشرعية تقول إن الأصل فى الأمور الإباحة ما لم يرد نص بالتحريم، والمشاركة فى التهنئة بعيد الميلاد لا تمس عقيدة المسلمين من قريب او بعيد بل هى من باب البر والإحسان الى شركاء الانسانية الذى نادى به الإسلام. [/color]

[color=#3333ff]بينما يصف الدكتور عبدالمعطى بيومى عميد كلية اصول الدين السابق تلك الفتاوى المتشدده بانها لغو لايستحق الوقوف عنده ويقول : تلك التهنئة واجبة لشركاء الوطن، ويدلل على رأية بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستقبل الوفود غير الاسلامية بالروضة الشريفة، ويرحب بهم ويسمح لهم بالصلاة فى المسجد النبوى، وكان ـ صلى الله علية وسلم يقول «أنا أولى بعيسى ليس بينى وبينه  فى اعيادهم وآحزانهم حق من حقوق حسن المعاملة والجيرة التى نادى بها الاسلام، ومن مقتضى الاخلاقيات الإسلامية. [/color]

[color=#3333ff]كما رفضت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، القول بتحريم مشاركة الاقباط الإحتفال بعيد الميلاد وقالت: هذا الرأى يخضع لفكر سلفى متشدد، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم، كان رمزاً للتسامح مع غير المسلمين، فكان يزور جاره النصرانى فى أثناء مرضه، وقام لجنازة يهودى حينما مرت عليه، وكل هذه التصرفات من الرسول تجعلنا نرفض كل الآراء المتشددة، خاصة إذا ترتب عليها إحداث فتنة وشقاق بين طوائف الأمة ، ونحن نرحب بكل مناسبة للأخوة الأقباط، ومن باب الإحسان والمروءة أن نجاملهم فى مناسباتهم ونتبادل معهم التهنئة فى أعيادنا وأعيادهم.[/color]

[color=#3333ff]- شركاء فى الوطن[/color]

[color=#3333ff]ويؤكد الدكتور عبدالشافى محمد عبداللطيف أستاذ التاريخ والحضارة بجامعة الأزهر أن تهنئة الاخوة المسيحيين فى اعيادهم واجب دينى عند المسلمين، ومن افتوا بغير ذلك اساءوا الى الاسلام، ويقول: الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ استعان فى هجرته بعبدالله بن أريقط ولم يكن مسلما وتزوج من مارية القبطية وكان يتعامل مع اليهود والنصاري، بل إن الرسول صلى الله عليه وسلم قام واقفاً عندما رأى جنازة فقال له بعض الصحابة. لماذا تقف إنها ليهودي؟ فقال صلى الله عليه وسلم: أليست نفساً؟! [/color]

[color=#3333ff]فهل يجوز تجاهل مشاعر الجار والزميل ورئيس العمل إلى آخر هذه العلاقات التى تربط البشر بعضهم ببعض، بل إن الأمر سوف ينسحب فى هذه الحالة على بعض الأسر التى تكون فيها الزوجة مسيحية، والتهنئة إذن ومشاركة غير المسلمين فى أعيادهم الدينية جائزة تماما بل وضرورية للحفاظ على وحدة المجتمعات وتماسكها، وعدم انتشار الفتن ومشاعر التعصب والكراهية، حقيقة الأمر، أن المسلمين قد تركوا جوهر الدين ليتفرغوا للقشور، وهو ما عاد علينا بالواقع الذى نحياه الآن وبالصورة التى نعانى منها جميعنا. فكلمة «عيدك سعيد" أو "كل عام وأنت فى خير» لا تعنى أو تشير من قريب أو بعيد إلى الإعلان عن اعتناق الدين الآخر وممارسة طقوسه، ولكن الأمر بات وكأن المسلمين لا هم لهم سوى طرح المزيد من الإشكاليات الفرعية بدلا من الاهتمام بشئون دينهم والقيام عليها. [/color]

[color=#3333ff]- والقرضاوى يؤيد [/color]

[color=#3333ff]كما أجاز الدكتور يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين تهنئة غير المسلمين بأعيادهم، على أساس أنها من «البر الذى لم ينه الإسلام عنه»، وقال القرضاوى: بمناسبة احتفالات المسيحيين بأعياد رأس السنة الميلادية، أجيز تهنئتهم إذا كانوا مسالمين للمسلمين، وخصوصا من كان بينه وبين المسلم صلة خاصة، كالأقارب والجيران فى المسكن، والزملاء فى الدراسة، والرفقاء فى العمل، مشيرا الى أن مراعاة تغير الأوضاع العالمية والحرص على تبنى فقه التيسير، هو الذى جعله يخالف شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم فى تحريمه تهنئة النصارى وغيرهم بأعيادهم.[/color]

[color=#3333ff]واعتبر القرضاوى التهنئة من البر الذى لم ينهنا الله عنه، بل يحبه كما يحب الإقساط إليهم«، مستشهدا بقوله تعالي: «إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ» لا سيما إذا كانوا هم يهنئون المسلمين بأعيادهم، والله ـ تعالى يقول: «وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا» (النساء:68). وأوضح أنه «يجب أن نراعى مقاصد الشارع الحكيم، وننظر إلى النصوص الجزئية فى ضوء المقاصد الكلية، ونربط النصوص بعضها ببعض، وها هو القرآن يقول: «لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ» «فهذا هو الأصل، وهو الدستور». [/color]

[color=#3333ff]كما دعا القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين أيضا لاستبدال مسمى «مواطنين» بمصطلح «أهل الذمة» الذى أطلقه الفقهاء على النصاري. وعلل دعوته بأن »الفقهاء المسلمين جميعا قالوا: إن أهل الذمة من أهل دار الإسلام، ومعنى ذلك بالتعبير الحديث أنهم: مواطنون، فلماذا لا نتنازل عن هذه الكلمة «أهل الذمة» التى تسوءهم، ونقول: هم «مواطنون». [/color]

[color=#3333ff]واضاف قائلا: إن الأحكام تدور على المسميات والمضامين لا على الأسماء والعناوين، ولابد أن ننظر فى قضايا غير المسلمين نظرات جديدة، وأن نرجح فقه التيسير، وفقه التدرج فى الأمور، مراعاة لتَغيُّر الأوضاع، ولكن كثيرا من المشايخ أو العلماء، يعيشون فى الكتب، ولا يعيشون فى الواقع، بل هم غائبون عن فقه الواقع، لأنهم لم يقرأوا كتاب الحياة، كما قرءوا كتب الأقدمين ، ولهذا تأتى فتواهم، وكأنها خارجة من المقابر !![/color]

[color=#3333ff]وقال ان الكلمات المعتادة للتهنئة فى مثل هذه المناسبات لا تشتمل على أى إقرار لهم على دينهم، أو رضا بذلك، إنما هى كلمات مجاملة تعارفها الناس، ولا مانع من قبول الهدايا منهم، ومكافأتهم عليها، فقد قبل النبى هدايا غير المسلمين مثل المقوقس عظيم القبط بمصر وغيره، بشرط ألا تكون هذه الهدايا مما يحرم على المسلم كالخمر ولحم الخنزير.[/color]
avatar
admin
Admin

عدد المساهمات : 1797
ممكن تقييمك للمنتدى : 5398
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
الموقع : مصر

http://shapap.talk4her.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى